اكدت الدراسات والاحصائيات الى اصابة 135 مليون شخص على مستوى العالم بمرض السكر وتشير التقديرات آلي ارتفاع هذا العدد آلي 300 مليون نسمة خلال عام 2025 ومعظم هؤلاء المرضى الجدد سيعانون من مرض السكر فئه "ب" والمرتبط بآفات العصر والسمنة . مما لاشك فيه آن الحياة العصرية وقلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة وأيضا التوتر المستمر بسبب أعباء الحياة اليومية المتزايدة وكذلك انتشارالسمنة بشكل كبير وذلك نتيجة تغير العادات الغذائية فالإنسان المعاصر يقبل على الدهون والنشويات ويأكل حبا في الطعام وليس فقط إشباعا للجوع ومن ناحية أخرى فان زيادة متوسط عمر الإنسان آلي سن الستين والسبعين في كثير من الدول آدت آلي ظهور عدد اكبر من حالات الإصابة بمرض السكر خاصة انه ينتشر مع التقدم في السن. 

 

والطريقة المثلى للوقاية من مرض السكر هي الحفاظ على الوزن المثالي للجسم وممارسة الرياضة واتباع العادات الغذائية الصحيحة . 

والمقصود بالسمنة ليس زيادة الوزن بدرجة ملحوظة ولكن زيادة قدرها 10% عن الوزن المثالي للجسم كما ننصح بعمل تحليل لقياس نسبة السكر في الدم كل عامين للشخص العادي وان يجرى هذا التحليل سنويا إذا كان الأب آو آلام مريضا بالسكر . 

وذلك لسرعة اكتشاف الإصابة والسيطرة على المرض قبل آن يؤدى لمضاعفات سواء في العين آو الكلى آو القلب آو الأطراف السفلية آو القدرة الجنسية . 

وتنتج إصابة العين مثلا عن انفجار الأوعية الدموية للشبكية بسبب ارتفاع نسبة السكر في الجسم وبالتالي في الأوعية الدموية للعين . 

ومن اجل الوقاية آو التشخيص المبكر لمرض السكر لا بد من ملاحظة هذه الأعراض الإحساس بالعطش طوال الوقت والشعور بالجوع .. كثرة التبول خاصة ليلا وفقدان الوزن والشعور بالإجهاد مع اقل مجهود وسوء الحالة المزاجية وسرعة الاستثارة وجروح في القدم لا تبرأ .. 

فإذا شعرت بآي من هذه الأعراض لا بد من استشارة الطبيب فورا